سياسة الخصوصية الجديدة لتطبيق واتساب.. قفزة هائلة في اشتراكات تليجرام


سياسة الخصوصية الجديدة لتطبيق واتساب أو الواتس اب التى ثارت ضجة كبيرة في الأيام القليلة الماضية، وما زالت هذه الضجة مستمرة حتى هذه اللحظة.

فنجد أن هناك تضارب في الآراء بصورة كبيرة ما بين خبراء أمن المعلومات، فمنهم من يؤيد هذه الفكرة وأنها لا تسبب أي ضرر على المستخدم، ومنهم من يري أن هذه السياسة الجديدة سوف تكون بمثابة الحجر على المستخدمين وعدم استمتاعهم بحرية التعبير عن الرأي مرة أخري.

وحتى في الأوساط العادية دارت العديد من النقاشات ما بين المستخدمين العاديين ما بين مؤيد ومعترض، بل أن هناك العديد من الدعوات التي انتشرت للهجرة من تطبيق الواتساب.

فدعونا نأخذكم في جولة سريعة للتعرف على سياسة الخصوصية الجديدة لتطبيق واتساب ، وهل تمثل فعلاً خطورة على بياناتك الشخصية أم لا.

ما هي سياسة الخصوصية الجديدة لتطبيق واتساب

سياسة الخصوصية الجديدة لتطبيق واتساب كما أعلنت عنها شركة فيس بوك المالك لتطبيق الواتساب في وقت سابق، هي عبارة عن السماح لتطبيق الواتس اب بجمع بعض البيانات عن المستخدمين وربطها مع باقي التطبيقات المملوكة للشركة مثل الفيس بوك والانستجرام وفيس بوك ماسنجر.

وقد أوضحت الشركة أن البيانات التي سيتم جمعها من خلال التطبيق ستمكن الشركة من توفير تجربة أفضل للمستخدم عن طريق وضع إعلانات داخل التطبيق للأشياء التي تثير اهتمام كل مستخدم.

كما أوضحت الشركة أن البيانات التي سيتم جمعها سوف يكون من حق بعض الشركاء الأخرون الاطلاع عليها، وذلك بموجب اتفاقيات مسبقة ما بين الشركة المالكة للتطبيق وما بين هذه الجهات.

والمثير في الأمر أن سياسة الخصوصية الجديدة سوف يتم تطبيقها على المواطنين من خارج الاتحاد الأوربي، أما المواطنين من دول الاتحاد الأوربي فلن تنالهم هذه التحديثات.

وهو ما آثار أزمة كبيرة في العديد من الدول وخاصة الدول النامية من بيع هذه المعلومات إلى الحكومات أو بعض الجهات السيادية مما يعني تسلط هذه الجهات على المستخدمين.

وقد أعلنت الشركة أن هذه السياسات سوف يتم تطبيقها في الثامن من فبراير لعام 2021م، وعلى المستخدم أن يقوم بقبول هذه السياسات والموافقة عليها أو يتم حذف حسابه من على الواتساب بصورة نهائية.

سخط بين المستخدمين نتيجة سياسات خصوصية الواتس الجديدة

سياسة الخصوصية الجديدة لتطبيق واتساب فور أن تم الإعلان عنها أثارت العديد من المخاوف لدي العديد من المستخدمين.

ففئة كبيرة من المستخدمين تري أن التطبيق يتم تداول عليه بعض المعلومات الهامة مثل الصور الشخصية والمعاملات البنكية وغيرها من الأمور الحساسة جداً.

ومع السياسات الجديدة سوف تنتهي الخصوصية وتصير المعلومات الخاصة بهم ملكاً للجميع وخاصة أن الشركة لم توضح نوعية البيانات التي سيتم استخدامها، كما لم تقم بتوضيح سياسة الخصوصية الجديدة بشكل مفصل بل طلبت من المستخدمين الموافقة عليها دون أن يكون هناك أي توضيح.

ومع عدم التوضيح الجيد للسياسة الجديدة أصاب الذعر عدد كبير من المستخدمين، فهناك مخاوف من تعرض المستخدم للابتزاز من قبل طرف ثالث.

فمن الممكن كما يظن بعض المستخدمين أن يتم الحصول على المعلومات الحساسة الخاصة بهم من بعض المبتزين بالعديد من الطرق الملتوية، أو من الممكن أن تحصل السلطات المحلية ببعض البلدان على هذه المعلومات وهو ما قد يعرض العديدين للقمع والاضطهاد.

قد يهمك أيضاً : أهم بوابات الدفع الالكتروني في مصر

سياسة الخصوصية من واتس اب لا تعني انتهاء الخصوصية

على صعيد أخر يري العديد من المستخدمين أن هذه الخطوة ليست جديدة ولا تعني انتهاء الخصوصية، بل إن سياسة الخصوصية الجديدة لتطبيق واتساب تتشابه تماماً مع سياسة الخصوصية في الوقت الحالي.

فمن المعروف لنا جميعاً أن سياسة الخصوصية للفيس بوك تسمح بجمع بعض البيانات عنك وهو ما يسبب ظهور بعض الإعلانات أمامك.

فمثلا إذا تحدثت مع صديق لك عن نوع هاتف معين فسوف تظهر أمامك على الصفحة الرئيسية للفيس بوك العديد من الإعلانات الخاصة بهذا الهاتف.

علاوة على ذلك فهناك عدد كبير من خبراء أمن المعلومات يرون أنه لا داعي للقلق، فأغلب مستخدمي الواتس اب من المستخدمين العاديين ليسوا برجال سياسة أو نشطاء سياسيين حتى ينتابهم كل هذا القلق.

دعوات لهجرة تطبيق الواتساب

مع الذعر والهلع الذي انتاب المستخدمين نتيجة سياسة الخصوصية الجديدة لتطبيق واتساب ظهر العديد من الأشخاص الداعين إلى هجرة تطبيق الواتساب، واستخدام البدائل المتنوعة لهذا التطبيق مثل تطبيق تليجرام وتطبيق سيجنال.

ومن أبرز الداعين إلى هجر تطبيق الواتس الملياردير ايلون ماسك صاحب شركة تسلا وسبيس اكس والذي دعا في تغريدة له على تويتر إلى استخدام تطبيق سيجنال، هذا التطبيق الذى يعد أكثر آمنا في الوقت الحالي من الواتس اب حسب وجهة نظره.

وقد لاقت فكرة هجر التطبيق رواجاً كبيراً بين عموم المستخدمين ففي خلال فترة وجيزة قام ما يقارب من 7.5 مليون مستخدم بتحميل تطبيق سيجنال على الهواتف الخاصة بهم

ولم يقتصر الأمر على هذا التطبيق فقط بل أعلن مسئولو تطبيق تليجرام أن التطبيق قد تم تحميله من قبل أكثر من 25 مليون مستخدم خلال أخر ثلاثة أيام فقط في الفترة ما بين 10 يناير و13 يناير لعام 2021 ليتجاوز مستخدمي التطبيق أكثر من 500 مليون مستخدم.

وإن كانت هذه الأرقام تعبر عن شيء فهي تعبر على أن دعوات الهجر قد لاقت رواجاً كبيراً وأن المستخدمين بالفعل لا تعجبهم سياسة الخصوصية الجديدة لتطبيق واتساب.

واتساب يرد على المشككين في خصوصية البيانات

ونظراً لكمية التحميلات الرهيبة التي نالتها التطبيقات المنافسة للواتس اب لجأت الشركة المالكة للتطبيق إلى نشر العديد من الرسائل المطولة عبر الفيس بوك وتويتر لنشر الطمأنينة بين جمع المستخدمين.

فقد أوضح الرئيس التنفيذي لشركة الواتس اب أن السياسات الجديدة لا تعني انتهاء خصوصية المستخدمين، وأن الرسائل المتبادلة بين المستخدم وبين أصدقائه وأقاربه سوف تظل خاضعة للتشفير كما هي دون مساس بالخصوصية.

وأن البيانات التي سوف يقوم التطبيق بتجميعها لن يتم استغلالها بالشكل السيء الذي روج له العديد من المستخدمين.


بل أن الهدف الأول من التحديثات هو توفير تجربة مميزة للمستخدم، فمثلا عندما تقوم شركة ما بالاتصال بك لاهتمامك بمنتج معين يكون من حقك أن تقوم بحظر هذه الجهة حتى لا تعاود الاتصال بك مرة أخري.

وعلى الرغم من أن الشركة حاولت طمأنت المستخدمين بشكل كبير إلا أن المستخدمين لم يقتنعوا بردود الشركة بشكل كبير.

فما الذي يضمن لهم أن الواتس لن يقوم ببيع البيانات الخاصة بهم للحكومات المتسلطة مثلما قام ببيعها للشركات الإعلانية وصاحبة المنتجات.

كما أن الشركة لم توضح حتى هذه اللحظة ما هي البيانات التي سوف يتم الحصول عليها بكل دقة، فالسياسات الجديدة تعني أن الشركة ستتمكن من معرفة أرقام هواتف الأشخاص الذين يتحدثون معهم، وكم يقضون في هذه المحادثات مما يعني أنه لم تعد أي خصوصية في استخدام تطبيق الواتس اب.

وما بين معارض ومؤيد للتحديثات حتي هذه اللحظة هل تستمر شركة واتس اب في إطلاق سياسة الخصوصية الجديدة لتطبيق واتساب في الموعد المحدد أم تتراجع عن هذه الخطوة نتيجة الضغوط الشديدة التي تلاقيها الشركة من قبل المستخدمين، وهجر الكثير منهم للتطبيق هذا ما سوف تكشفه لنا الأيام القادمة.

0 تعليقات

اترك تعليقاً

المزيد من المقالات

أسباب تجبرك على امتلاك موقع إلكتروني تعرف على الأسباب والمميزات

إليكم أهم أسباب تجبرك على امتلاك موقع إلكتروني، هل يوجد أسباب تجبرك علي امتلاك موقع إلكتروني ؟ الإجابة نعم بكل…

ما هو السيرفر وما هي أنواع السيرفرات ؟

ما هو السيرفر وما هي أنواع السيرفرات ؟ وما طريقة تشغيل السرفير؟

ما هو السيرفر وما هي أنواع السيرفرات ؟.. هيا بنا نتعرف على كل ذلك وأكثر من خلال مقالنا هذا حيث…

تعرف على الفرق بين شهادة الحماية SSL المدفوعة والمجانية

شهادة الحماية SSL المدفوعة والمجانية تعرف على الفروق بينهما

في هذا المقال سنتحدث عن الفرق بين شهادة الحماية SSL المدفوعة والمجانية ، فبالرغم من انتشار شهادات الحماية إلا أن…

النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية لمستقر لتصلك التحديثات الاسبوعية.

    مرحبا اسألنا أي شيء ، نحن هنا لمساعدتك !
    ابحث في مركز المساعدة
    دردش معنا